24-أبريل-2014 |كِتابُك-كلام تاني
كثير من الباحثيين والمهتمين والمهموميين بالتراث الشعبي وجمعه كتبوا --عن تراث قبيلة الجعليين --واهتم الكثير منهم بالنسب وذهب بعضهم الي حصر القبيله وفروعها والبعض كان مهموم بجمع العادات والتقاليد لهذه القبيله --
-عبدالله الخبير -- والشريف عون قاسم --ومزكرات البهنساوي --وغيرهم من جامعئي الانساب ربما حسمو الجدل حول نسب هذه القبيله--
-الباحث الطيب وقرشي محمدالحسن ومن سلك نهجهم وهم كثر -- وثقو لنا الكثير من الصور الشعبيه --
وبعد اطلاعي علي كتاب يحمل اسم صور من ادب الجعليين الشعبي-للاستاذ علي احمدصديق وهو من مواليد قرية ام الطيور عام 1945وللامانه والتاريخ ان هذا الرجل لقد تفرد في في اهتمامه بشعر القبيله وتاريخها الفني واتي بشي مختلف وقدم نمازج قيمه في ما يخص الشعر عند الجعليين ابتداء من اشعار البطوله والفخر مرورا بالعشق والهجاء والوصف --- بمعني انه تحدث عن هم القبيله الفني لذلك الهمني التحدث عن مزاج القبيله --لعلي استطيع -قراءت هذا المزاج وما انا ببعيد عنه --
وبحكم ان الحياة قائمه علي التناقض اري ان الجعليين يحملون كل تناقضات الحياة
والقلق المصاحب لمزاجهم يوحي بكثير من مؤشرات الابداع بحكم ان القلق حاله مصاحبه للابداع بالاضافه الي طبيعة الارض --
--اما الحديث عن مزاج الجعليين يظهر جليا في اشعارهم --ولاهلنا الجعليين موقف يكاد يكون اشبه بالمتتطرف في ما يخص الفنون --وكثير من الطرائف شاهده علي ذالك --
وعلي الرغم من احتفاءهم بالابداع وتمجيدهم للشعار --كان في الماضي وقبل قيام الثوره المهديه تعج ديار الجعليين بشعراء المديح واغلب فحول المادحيين هم ينتمون الي هذه الديار التي تبداء جغرافيا من -شمال الجيلي الي مشارف ابوحمد
--وشيخ مادحين السودان --حاج النقر --وحاج الماحي المسلمابي الذي هاجر والده الي ديار الشايقيه مبكرا --وارخ لي ارض اجداده بمساديره --التي جابت السودان طولا وعرضا
ومن بعد حاج النقر -- كان ظهور --مجموعه اخري من كبار -- شعراء المديح في السودان --يصعب حصرهم --وجميعهم-- ينحدر من وسط ديار دارجعل --من حاج العاقب الي الشيخ حاج بخيت والحسين عبدالله الذي عاصر شعراء الحقيبه
--وما نريد قوله هنا -- ان وجود الخلاوي -- مع --طبيعتهم المختلفه اصلا-تشكل عندهم مزاج هو مزيج بين-الخلاف والاختلاف -
-ولان الموهبه -نتاجها التمرد -تجد المبدع عن الجعليين لا ينتصر لنفسه ولفنه كثيرا--الا اذا --ذهب بموهبته تجاه الفن المقدس واعني المديح --وحتي يكتمل الحديث عن مزاج اهلنا الجعلين الفني لابد من ذكر النمازج --من الشعر -وفي مراحل مختلفه -- وبعدها نتحدث عن الرومانسيه عند احفاد العباس واين التقي الاذتاذ طارق اللبيب ------- وودالرضي ---
-- وبنرجع ليك
Share |
(   إطلاع: 1026   تعليق: 0)

المقالات والتعليقات تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر عن رأي أو توجهات الموقع-نرحب بالمراسلات والمشاركات علي البريد:keytabook@gmail.com